وزير الثقافة التركي: نشجع المنتجين الأجانب على تصوير أفلامهم في بلادنا


قال وزير الثقافة والسياحة التركي، نابي أوجي، إن التغييرات التي ستُجرى على القانون الخاص بتقييم وتصنيف ودعم الأفلام السينمائية في تركيا، ستتضمن أشكالا جديدة من الدعم وستشجع المنتجين الأجانب على تصوير أفلامهم في تركيا.

وأكد أوجي في تصريحات للأناضول، أن الدعم الذي تقدمه وزارته لقطاع السينما يتزايد يوماً بعد يوم، مشيرًا أنه سيتم خلال الشهر الجاري تقييم مشاريع لتصوير الأفلام القصيرة والوثائقية، وأفلام الرسوم المتحركة، ومجالي السيناريو والأبحاث.

وأشار أوجي إلى التطورات الكبيرة التي يشهدها قطاع السينما في تركيا، قائلا إن شركة كورية اشترت سلسلة قاعات عرض سينمائي في تركيا، كما تعتزم الاستثمار في مجال الإنتاج هنا.



واعتبر أوجي أن أكبر دعم وتشجيع يمكن تقديمه لمنتجي الأفلام الأجانب للاستثمار في تركيا، يتمثل في التقليل من مصاريف ورسوم تصوير الأفلام ، مشيرا أن العديد من الدول الأوروبية مثل بلغاريا والمجر تنتهج هذا الأسلوب.

وأوضح أوجي أن العمل جارٍ من أجل إدخال تعديلات بهذا الخصوص على قانون السينما في تركيا، وعرضها على البرلمان في وقت قريب.

كما لفت أوجي إلى الدعم والتحفيز الذي يتم تقديمه لقطاع السينما، قائلا إن ثمار ونتائج هذا الدعم باتت واضحة.

وأشار أوجي أن 56% من الأتراك يشاهدون الأفلام التركية، وهي النسبة الأعلى بين الدول الأوروبية في مشاهدة الأفلام المحلية.

وتعقيبا على الانتقادات بأن بعض الأفلام التركية التي تنجح تجاريا ليست على المستوى الفني المطلوب، قال الوزير”لا يمكننا أن نقول للمشاهدين الذين يذهبون للأفلام التي تتعرض لتلك الانتقادات، لماذا لا تكتفون فقط بمشاهدة الأفلام ذات المستوى الفني الرفيع؟”

وأضاف الوزير أن مفهوم الجمال يختلف باختلاف قطاعات المجتمع، ويستهلك كل شخص المنتجات التي تتلاءم معه.



وحول الادعاءات بأن الوزارة دعمت بعض الأفلام التي تضمنت دعاية لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية، قال الوزير إنه تم بحث هذا الأمر في الوزارة، ووجد أنه تم تقديم دعم عام 2008 لفيلم يمكن أن تكون له علاقة مباشرة بالمنظمة الإرهابية، ولم يتم تقديم أي دعم لفيلم من هذا القبيل منذ ذلك التاريخ.

المصدر:الأناضول

ليست هناك تعليقات