قصة فاتن بردان.. الفتاة السورية والتي حولت ضغوط النزوح إلى فرصة لتطوير مهاراتها في الرسم


فاتن بردان، فتاة سورية من مدينة الحسكة لجأت مع أسرتها إلى جنوب شرق تركيا منذ خمس سنوات، هاربة من العنف والحرب في وطنها.

استأجرت الأسرة منزلًا في حي الأيوبي بمدينة شانلي أورفا حيث يقوم والدها بإعطاء دورات الرسم للشباب الأتراك والسوريين في مركز لأبحاث السلام في دراسات الشرق الأوسط والعالم.



بسبب معاناة النزوح بدأ وزن فاتن يزيد بعد قدومها إلى تركيا. تقول فاتن: "بدأت مشاكل جسدية واجتماعية تحدث لي بسبب اكتساب الوزن الزائد، لذا قررت أن ألتزم بحمية، فقمت بإلغاء الوجبات المسائية وخسرت 20 كيلوغرامًا في فترة قصيرة، حتى أصبح وزني يقارب 60 كيلوغرام، وهكذا بدأت أتمسّك بالحياة مجددًا".

بعد نجاحها في فقدان وزنها الزائد، أرادت فاتن أن تسعى لتحقيق حلم طفولتها بأن تصبح رسامة، لذلك التحقت بدورات الرسم التي يقوم والدها بإعطائها.



وتضيف فاتن: "والدي رسام محترف، يقوم بتدريس الرسم في مركز IMPR، بعد تخلصي من الوزن الزائد التحقت بالدورات التي يعطيها والدي، لم أستطع إنهاء دراستي بسبب الحرب، لذلك آمل بأن أصبح رسامة ماهرة كوالدي في نهاية الدورة".

ليست هناك تعليقات