السلطات الفرنسية توقف 3 أشخاص يشتبه في تخطيطهم لهجوم إرهابي


أعلنت وسائل إعلام فرنسية، أن أجهزة مكافحة الإرهاب في فرنسا، أوقفت اليوم الثلاثاء، ثلاثة أشخاص، يشتبه بأنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجوم إرهابي في البلاد.

وقالت وسائل الإعلام، نقلا عن مصادر مقرّبة من التحقيق، إن المشتبه بهم جرى توقيفهم في مدن كليرمون فيران (جنوب شرق)، ومرسيليا (جنوب) والمنطقة الباريسية (شمال).

وأضافت أن "المشتبه بهم كان لديهم مخطط، وأحرزوا أشواطا متقدّمة فيه، ما جعل عناصر شرطة الإدارة العامة للأمن الداخلي تقرر القبض عليهم".

ووفق المصادر نفسها، "جرت عملية إزالة الألغام بمنزل أحد المشتبه بهم، والبالغ 37 عاما من عمره"، دون تقديم المزيد من التفاصيل حول هويته أو سنّه، أو بقية الموقوفين.

ويأتي اعتقال الأشخاص الثلاثة في إطار تحقيق أوّلي افتتح في يناير/ كانون ثان الماضي، من قبل قسم مكافحة الإرهاب التابع لنيابة العاصمة باريس.

وتواجه فرنسا التي تعيش حالة طوارئ منذ الهجمات التي استهدفتها في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، تهديدات إرهابية "عالية جدا"، بحسب ما صرح به مؤخرا رئيس الوزراء، برنار كازنوف.

وفي 3 فبراير/ شباط الجاري، هاجم مصري في الـ 29 من عمره، بسكين، جنودا كانوا متواجدين قرب متحف "اللوفر" في قلب باريس. و لم تعرف بعد دوافع الهجوم أو خلفياته.

وبعدها بأسبوع، وتحديدا في الـ 10 من الشهر نفسه، أوقف الأمن الفرنسي 4 أشخاص، بينهم فتاة، في مدينة مونبيلييه، جنوبي البلاد، يشتبه في تخطيطهم لتنفيذ هجوم انتحاري على موقع سياحي بباريس.

ليست هناك تعليقات